تشرين
07/08/2016

دعا إلى محاربة الفكر التكفيري بالفكر التنويري والحوار

المفتي حسون: سورية تفتح ذراعيها لجميع أبنائها للعودة والمساهمة في إعادة الإعمار

دعا سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون جميع السوريين للعودة إلى حضن الوطن، مؤكداً أن سورية تفتح ذراعيها لجميع أبنائها للعودة والمساهمة في إعادة الإعمار.

وفي ندوة حوارية له مساء أمس في كنيسة الصليب المقدس بدمشق بعنوان «حوار من القلب للقلب» بدعوة من المنتدى الوطني السوري أشار المفتي حسون إلى حب أبناء سورية للحياة والسلام وكرههم للحرب والدمار وتمسكهم بأرضهم مهد الرسالات السماوية ومنطلق الحضارة الإنسانية، مبيناً طبيعة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية، داعياً إلى عدم ربط الإرهاب بالإسلام لأن الإرهاب لا دين له.
وذكرت «سانا» أن المفتي حسون دعا إلى محاربة الفكر التكفيري بالفكر التنويري وإلى الحوار بين أبناء الوطن وصولاً إلى رص الصفوف في مواجهة المؤامرة والحرب المستمرة منذ ستة أعوام، موضحاً أن الفكر التقسيمي الذي تستخدمه القوى الغربية من أجل تقسيم الدول إلى دويلات يهدف إلى الهيمنة على مقدراتها وثرواتها ومنع تقدمها، مؤكداً أن سورية تدفع ثمن مواقفها المبدئية الوطنية والقومية ودفاعها عن أشقائها وأن بشائر النصر لاحت لأن أبناء سورية الملتفين حول جيشهم الباسل وقيادتهم الحكيمة والشجاعة لابد سيحققون النصر بإذن الله.