تشرين
07/08/2016

زعيم حزب نمساوي يشبّه أردوغان بهتلر النازي

قال زعيم حزب «الحرية» في النمسا هاينز كريستيان شتراخه: إن محاولة الانقلاب في تركيا وما أعقبها من عمليات قمع وتطهير قادها رأس النظام التركي رجب أردوغان لمؤسسات الدولة تعيد إلى الأذهان حريق «الرايخستاغ» في ألمانيا النازية واستغلال أدولف هتلر لها لتعزيز سلطاته.

وكان النازيون قد صوروا الحريق في مبنى البرلمان الألماني عام 1933 على أنه «مخطط ضد الحكومة واستغلوا الحدث لتبرير التضييق على الحريات المدنية وتعزيز قبضة هتلر على السلطة في ألمانيا».
ونقلاً عن موقع»اليوم السابع» فقد لفت شتراخه إلى أنه يرى أوجه تشابه بين ما حدث في ألمانيا واستغلال أردوغان لانقلاب 15 تموز الماضي في شن حملة على معارضيه في الجيش والحكومة والمؤسسات الأكاديمية والإعلام.
وقال شتراخه لصحيفة «دي بريسه» النمساوية في مقابلة نشرت أمس: أخذ المرء انطباعاً بأنه انقلاب موجه يهدف في النهاية إلى تحويل فكرة الديكتاتورية الرئاسية لأردوغان إلى أمر ممكن.
وأضاف شتراخه: سبق وشاهدنا هذه الآليات في مناطق أخرى مثل حريق «الرايخستاغ» الذي جرى بعده إطباق تام على السلطة.
وتابع شتراخه: والآن أيضاً لدى المرء انطباع بأنه كان هناك توجيه بشكل ما، حيث رفض أردوغان بغضب التلميحات بأنه هو وحكومته ربما كانا وراء الانقلاب الذي ألقى أردوغان مسؤوليته على أنصار فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.