تشرين
07/08/2016

«النقل»: الاهتمام بالنقـل البحري وتشجيع الصادرات

أكد المهندس علي حمود وزير النقل أن الحكومة تولي قطاع النقل اهتماما كبيراً نظراً لأهميته وحيويته
باعتباره أحد أهم القطاعات الاقتصادية والخدمية والتنموية  جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها حمود أمس لقطاع النقل البحري باللاذقية, مشيراً إلى الخطوة الكبيرة التي تمت منذ أيام بانطلاق أول سفينة تحمل العلم العربي السوري وباسم حكومة الجمهورية العربية السورية محملة بالبضائع والمواد والسلع من ميناء اللاذقية إلى روسيا بعد توقف دام لسنوات واصفاً إياها بالخطوة الجبارة والتي ستعزز بزيادة أعداد السفن مستقبلاً ودعم العلاقات والاتفاقيات مع الدول الصديقة وبما ينعكس بالفائدة والخير على مستوى الأطراف كافة.
واستمع حمود عقب الجولة والتي تمت برفقة  محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم مع المدراء العامين للمؤسسات البحرية ومتفقداً أهم أقسام الشركة العامة لمرفأ اللاذقية ومطلعاً على سير حركة الآليات والأعمال التي تنفذ، إلى المقترحات المقدمة التي تخدم العمل وأهم الصعوبات والعلاقة مع وزارات ومؤسسات الدولة والإجراءات المتبعة وطرق معالجة القضايا التي تتعلق بالمواطنين.
وشدد حمود على العمل النظيف والتعامل بشفافية وتحسين الخدمات المقدمة وتقوية العلاقة مع المواطن وإنجاز الأعمال وفق الجدول الزمني المحدد وبالسوية المطلوبة وتضافر كافة الجهود لرفع سوية الأداء والتعاطي الملائم والمناسب مع معطيات الأزمة.
وقال حمود: إن تصدير الحمضيات أولوية بالنسبة لنا وعلينا الاستفادة من السفن التي يوجد بها برادات كما أننا أعطينا تسهيلات وإعفاءات وتخفيض بدلات التشغيل في المرافئ لتشجيع المصدرين وزيادة فرص الصادرات السورية إلى الأسواق الخارجية لا سيما الصديقة منها.