تشرين
07/08/2016

نددت بتدخل المسؤولین الغربيين في شؤونها الداخلیة.. طهران: الكيان الصهيوني هو العدو الأول للعالم الإسلامي

الكيان الصهيوني هو العدو الأول للعالم الإسلامي وكل عمل يؤدي الى إضعاف قدرات الدول الإسلامية يصب في تقوية هذا الكيان الإرهابي, تأكيد إيراني جاء تشديداً على الموقف الإيراني الواضح إزاء عدو المنطقة, في وقت نددت طهران فيه بتدخل المسؤولين الغربيين السافر في شؤونها الداخلية.
ووصف المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمي، مواقف المسؤولین الأوروبیین والأمريكیین وكذلك مقرر الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان حول اعدام بعض الارهابیین في إیران، بأنه تدخل في الشؤون الداخلیة لإيران.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية «ارنا» عن قاسمي قوله أمس: في الوقت الذي تعتبر فيه إیران ضحیة للإرهاب، فإنها لا تدخر وسعاً في توفیر الأمن لشعبها, مؤكداً أن بلاده اتخذت دائماً سیاسة حازمة في مجال مكافحة الإرهاب والجماعات الإرهابیة المدعومة من الدول الاجنبیة في المنطقة.
وإذ أعرب قاسمي عن أسفه بشأن مواقف المسؤولین الغربیین حول معاقبة الارهابیین من دون الأخذ بعين الاعتبار الجرائم التي اقترفوها, فإنه قال: الجرائم التي اقترفتها هذه الجماعة وفقاً للمعلومات التي قدمتها الجهات القضائیة، هي القیام بتشكیل زمرة ارهابیة تكفیریة، وتنفیذ عملیات إرهابیة داخل البلاد، واغتیال المواطنین الأبریاء والحصول علی اسلحة حربیة، والقیام بتفجیرات في مناطق مختلفة من المدن الإیرانیة.
إلى ذلك, أكد امين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن الكيان الصهيوني هو العدو الأول للعالم الإسلامي وكل عمل يؤدي إلى إضعاف قدرات الدول الإسلامية يصب في تقوية الكيان الإرهابي.
وخلال استقباله أمس مستشار الأمن القومي الأفغاني محمد حنيف أتمر, انتقد شمخاني الاجراءات التخريبية التي تقوم بها بعض دول المنطقة الرامية لتحجيم طاقات وقدرات دول الجوار من خلال تشكيل التحالفات غير البناءة.
بدوره أكد حنيف أتمر أن المواجهة الشاملة للتطرف والإرهاب تكون من خلال التوجهات الأمنية الإقليمية والتعاون بين جميع الدول.