تشرين
06/08/2016

تظاهرات غاضبة في البحرين تنديداً بمنع آل خليفة إقامة صلاة الجمعة: قمعكم لن يكسر إرادتنا الشعبية

تزايد حدة الغضب الشعبي، كان رداً قوياً على قمع النظام البحريني وانتهاكه لحقوق الانسان وإيغاله بسياسة الاضطهاد الطائفي, إذ خرجت تظاهرات حاشدة جابت شوارع منطقة الدراز أمس، تستنكر منع سلطات آل خليفة المصلين وإمام جامع «الإمام الصادق» من الدخول للدراز لإقامة صلاة الجمعة وذلك للأسبوع الثالث على التوالي.

وأفاد مراسل قناة «العالم» الإيرانية أن المتظاهرين الغاضبين رفعوا شعارات مناهضة للحكم وحمّلوا الملك حمد بن عيسى مسؤولية الاضطهاد الطائفي، مؤكدين أن الاجراءات القمعية لن تجدي نفعاً أمام الإرادة الشعبية.
كما أدان المتظاهرون الصمت الدولي حيال الانتهاكات المتفاقمة التي يقوم بها نظام آل خليفة بحق الشعب البحريني, رافعين صوراً للشيخ عيسى قاسم الذي أسقطت السلطات الجنسية البحرينية عنه في حزيران الماضي.
بدوره, قال  الأمين العام للتجمع الوحدوي حسن المرزوق أمس: الهدف من اجراءات آل خليفة فرض حصار على المنطقة منع مشاركة البحرينيين في صلاة الجمعة.
الى ذلك, دق مرصد البحرين لحقوق الإنسان، ناقوس خطر تزايد الانتهاكات في البلاد، إذ قال الشيخ هيثم السلمان مسؤول قسم الحريات في المرصد: إن التدابير الاخيرة التي اتخذتها السلطات في البحرين تنذر بتصاعد انتهاكات حقوق الإنسان، وعلى المجتمع الدولي الضغط الجاد على السلطات للتوقف فوراً عن هذه الاجراءات والالتزام بحوار شامل لحل الازمة واحترام المبادئ الدولية لحقوق الانسان.