تشرين
06/08/2016

منذ أربع سنوات.. أبنية الإسكان البرجية من دون مصاعد!

وردتنا شكوى من سكان البرج السكني 33 بالقرب من جامع القدسي في منطقة ضاحية قدسيا حول عدم التزام مؤسسة الإسكان بتركيب المصاعد في البناء بعد مرور 4 سنوات على تسليم الشقق،

 مع العلم أن المواطنين القاطنين في البناء (أي الذين تسلموا الشقق) طلبوا أكثر من مرة من مؤسسة الإسكان الإسراع بموضوع المصاعد وإلى الآن (مكانك راوح) والمؤسسة لم تركب المصاعد.
علي الكبير نائب المدير العام للمؤسسة العامة للإسكان أوضح لنا: إن الظروف التي مررنا فيها والأزمة هي التي منعتنا من الاستمرار في مشروع تركيب المصاعد، ولكن في الوقت نفسه نحن نحاول استدراج عروض بمواصفات دقيقة وبجودة عالية لأن الأسعار ارتفعت أضعافاً مضاعفة وتالياً نحن حريصون على أن يأخذ المواطن مصعدا بجودة دقيقة وبمواصفات ممتازة... لذلك فإننا قريباً جداً سنعلن عن ذلك..
بدورها رئيسة دائرة العقود والتعهدات في المؤسسة العامة للإسكان أوضحت أنه تم تعديل الشروط من الوزارة وسيتم طلب استدراج عروض ومناقصات وستتم دراستها وبعدها تأخد وقتاً في الذهاب إلى الوزارة من أجل المصادقة عليها ومن ثم إعادتها. وبحسب رئيسة دائرة العقود فقد تم التعاقد مع متعهد ثم فك الارتباط معه فتأجل موضوع تركيب المصعد ولو أن المتعهد التزم لكان تم تركيب المصعد... ولكن بسبب قضية فك التزامه وانسحابه وحجز تأمينه من أجل المؤسسة العامة للإسكان اضطررنا للتعاقد مع متعهد آخر ضمن دفتر شروط جديد.....
وللعلم ليس هناك تأخير ولكن لدينا إجراءات تتضمن تعديل الشروط العامة لكل المصاعد وهناك أبنية برجية مهمة وتحتاج إلى مصاعد. والمواطنون يأتون إلينا ويطالبون بالمصاعد للأبنية البرجية، ونحن نقول لهم عبر صحيفتكم: إن المتعهد أخلّ بالعقد وانسحب ولكن المناقصة الجديدة تحتاج إلى شهرين حتى ترسو على أحد المتعهدين والمتعهد من حقه شهر لدراسة العقد والتوقيع وإذا انتهت المدة ولم يأت نصادر التأمينات، أما إذا طرحنا الإعلان ولم يأت أحد فنقوم بتعديل الشروط، فالمشكلة مشكلة وقت فقط لأن العارض لم يلتزم بالشروط.
والإعلان قيد الإصدار، وخلال عدة أيام سيتم الإعلان عنه في الجريدة الرسمية والصحف اليومية نتمنى أن تأتينا عروض مناسبة وبأسعار ملائمة وبأفضل المواصفات.