17/02/2008

عازف الناي السوري محمد فتيان يتألق في تظاهرة «بارعون شبان» بتونس

قدم العازف السوري الشاب محمد فتيان عرضاً موسيقياً على آلة الناي في قصر النجمة الزهراء بتونس ضمن فعاليات الدورة الرابعة لتظاهرة «بارعون شبان» التي ينظمها مركز الموسيقا العربية المتوسطية في تونس بمشاركة دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق وعدة معاهد وسفارات أجنبية.

وقد تفاعل الجمهور مع عرض فتيان الممتع والمتفرد خاصة وان معظم الحضور كان من الجاليات الأجنبية فأصغوا باهتمام وصفقوا بحرارة. ‏

وعبر فتيان لمراسل سانا عن سعادته بهذه المشاركة لافتاً الى انها المرة الأولى التي يقدم فيها عزفاً منفرداً بمواجهة الجمهور ولذلك فقد بذل جهداً مضاعفاً مشيراً الى ان هذه المشاركة أعطته خبرة جديدة وفتحت أمامه أفقاً أكبر للعزف. ‏

ومن جهته أشاد الفنان التونسي مراد الصقلي مدير الدورة بعرض فتيان الذي بذل مجهوداً كبيراً خلال هذا العرض مبدعاً في تقديم طبقات صوتية متنوعة على آلة الناي فضلاً عن المقامات السورية والعراقية والتونسية وبإتقان عال. ‏

وبدوره قال الدكتور نبيل اللو المدير العام للهيئة العامة لدار الأسد الذي حضر العرض ان آلة الناي هي قصبة جوفاء من مقامات مختلفة لمقاسات مختلفة ويتطلب العزف عليها مهارة كبيرة لاخراج صوت نظيف ودقيق وجميل. ‏

وأضاف اللو ان محمد فتيان أظهر براعة في كل الارتجالات المقامية التي عزفها وبين انه في هذا الموضع بالذات تظهر براعة الموسيقي ومخيلته اللحنية ومستواه التقني في العزف على الآلة. ‏

وأكد اللو انه من المفيد جداً مشاركة الطلبة السوريين في هذه التظاهرة لتعريف الجمهور التونسي بمستوى الطلبة السوريين الفني والأكاديمي وان يتعرف الطلبة السوريون على نظرائهم من بلدان مختلفة سواء من يعزفون على الآلات الشرقية أو الذين يعزفون على الآلات الغربية وهذا النوع من الحفلات الموسيقية بجزأيه العربي التراثي والغربي الكلاسيكي منح العرض واجهة حوارية ثقافية شرقية غربية مفيدة للمتلقي وللعازفين الشباب في آن واحد. ‏