وليد معماري

آخر مقالات الكاتب

قوس قزح .. عصْلجَ.. يُعصْلجُ..

درج الناس، حين اللقاء بمعارفهم وأصدقائهم، على طرح سؤال مختصر هو (شلونك؟).. والكلمة منحوتة من عبارة فصيحة هي: «أي شيء لونك؟»... والجواب التقليدي الروتيني: «الحمد لله».. أو «ماشي الحال»..

آفاق.. يقين النار

يقيم بعض الغيورين على اللغة العربية نشاطات ساخنة تتناول موضوع (تمكين اللغة العربية)، وهذا طبيعي وإيجابي، فالكل، أقصد الغيورين، وأنا منهم، حريصون على الأمر، لكن الأمر ليس سهلاً كما يُظن،...

قوس قزح .. قافلة النصر

غالباً ما تناولَتْ هذه الزاوية الساخرة، وأقصد (قوس قزح)، في هذه الصحيفة، وقد أمضيت عمراً فيها، وأقصد «تشرين»، هموم المواطنين، وأوجاعهم وهمومهم اليومية الطارئة، أو المستدامة..

آفاق.. تحية إلى فريدة النقاش

أتيح لي، بحكم عملي الصحفي، زيارة بلدان كثيرة... وحلمت بالسير فوق سور الصين العظيم.. وتحقق حلمي، ولم أكن أحلم بالوصول إلى موسكو، ثاني عاصمة في العالم،

قوس قزح.. عـروس برسـم الطلب

أرسلت القارئة باسمة التفاؤلجي رسالة ترجونا فيها مساعدتها على إيجاد عريس لها قبل أن يفوتها القطار..

آفاق.. ساعات نعاسي النادرة

تعالي لنحتفل بالصمت، أتعبنا الضجيج، وأتعبنا التعب، وأتعبنا ركام الوقت، ورنين الساعات الخاطئة، والعربات التي تقضم الدروب، وها يدي الأليفة مثل غيمة ستهطل بعد قليل، وقد انتظرَتْكِ الحقول،...

قوس قزح .. مزمور التخمة في العتمة

عاد المواطن سعدو السعيد إلى بيته في حي عش الكوكو، وحيُّ عشّ الكوكو، لمن لا يعرفه، هو حي عشوائي مبني على تلّة جرداء، ملاصقة لمدينة دي مسكينا، عاصمة مملكة سيريلاندا.عاد سعدو وهو يلوّح بيدين...

آفاق.. موسم الهجرة إلى الصمت

توقف كثير من الأدباء الكبار عن متابعة مسيرتهم الإبداعية قي وقت مبكر من العمر، إما لأسباب ذاتية، وإما لنضوب موهبتهم، أو كوسيلة للاحتجاج، أو لأسباب موضوعية جابهتهم، والأمثلة كثيرة في تاريخ...

قوس قزح .. ما أوسع العيش.. لولا

زرتُ صديقي مزنوق الأعسري، كما هي عادتي على فترات يفرضها الشوق إليه، وإلى ذكرياتٍ معه، منذ تزاملنا في مراحل الدراسة الإعدادية ثم الثانوية، فالجامعة..

قوس قزح.. تغـريد بـلابل عاشقة

تقول الحكاية إن الأميرة أعطت أسيرها الشاب مفاتيح أربعين غرفة من غرف قصرها،